بيان | بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لميثاق العمل الوطني

​شباب الفاتح:ذكرى ميثاق العمل الوطني يذكرنا جميعاً بأن التوافق الوطني ووحدة الشعب هما طوق النجاة في الازمات ومركب التنمية

يهنئ ائتلاف شباب الفاتح شعب البحرين بمناسبة الذكرى السادسة عشرة لميثاق العمل الوطني الذي جسد التوافق بين الشعب وقيادته بموافقة 98.4% وانطلاق المشروع الإصلاحي لجلالة الملك والذي حقق العديد من المنجزات والمكتسبات لشعب البحرين في ارساء قواعد دولة المؤسسات والقانون والحياة البرلمانية والحقوق والحريات.
إن يوم الرابع عشر من فبراير من كل عام  مناسبة غالية على البحرينيين للاعتزاز بما حققته مملكة البحرين في السنوات الماضية وفي الوقت ذاته، مناسبة نستذكر فيها قيم ومبادئ الميثاق في ظل الظروف الراهنة.
إن الشارع البحريني يعيش اليوم حالة احباط بسبب تباطؤ عجلة الإصلاح والتنمية المستدامة في المملكة بسبب عدم تلبية السلطتين التنفيذية والتشريعية طموحات الشعب بالشكل المؤمل والمطلوب.
السلطة التشريعية:
من الجانب التشريعي، هناك شعور سائد بأن السلطة التشريعية بغرفتيه النواب والشورى أصبحت عاجزة في مواجهة التحديات الاقتصادية التي تمر بها المملكة ومحاربة الفساد بسبب عدم تجانس الكتل النيابية واللائحة الداخلية للمجلس التي تقيد عمل مجلس النواب على المستويين التشريعي والرقابي وندعو في هذه المناسبة الوطنية الغالية أن يضع مجلسي النواب والشورى حقوق وهموم المواطنين أولاً في نصب اعينهم والابتعاد عن تحقيق المصالح شخصية ويعيدوا الهيبة للمبدأ المنصوص بدستور مملكة البحرين بأن الشعب مصدر السلطات جميعاً.
كذلك ندعو السلطة التشريعية في الالتزام بمبادئ وقيم ميثاق العمل الوطني في ارساء الديموقراطية واطلاق الحريات في اقرار التعديل الدستوري المتعلق بالقضاء العسكري بما يحفظ هيبة المؤسسات العسكرية ودورها الجبار في حماية المملكة وتثبيت حقوق الإنسان المنصوص في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
السلطة التنفيذية: 

إن المواطن البحريني يشكو من ارتفاع الأسعار وسيل الرسوم الجديدة المفاجئة التي ارهقت كاهل المواطن البسيط في ظل استمرار انخفاض اسعار النفط والتحديات الاقتصادية التي نمر بها في المملكة. 
نرى ألا يجب أن يكون المواطن هو ضحية سوء إدارة الوزارات التي تسببت في هدر الملايين من المال العام لسنوات عديدة كما يوثقها تقارير ديوان الرقابة المالية والإدارية، وعلى الحكومة أن تجد حلول جذرية لوقف هدر المال العام وتنويع مصادر الدخل من دون المساس بحقوق ومكتسبات المواطنين وتفعيل شعار برنامج عمل الحكومة “نحو مجتمع العدل والأمن والرفاه”.
العمل النقابي والحريات:

إن من ابرز مكتسبات المشروع الإصلاحي لجلالة الملك حمد هو تأسيس العمل النقابي المعلن والمنظم الذي انتج حراك عمالي نشط يحافظ على حقوق ومكتسبات العمال ومعززاً للحوار الاجتماعي بين أطراف الانتاج في المملكة.

ولكن نشعر بقلق بالغ لتوجهات مجلس النواب بتقييد حقوق العمال في الاضراب والذي بالأساس احد لبنات ومكتسبات المشروع الإصلاحي وندعو المجلس للتراجع عن مثل هذه التشريعات التي تضر بالمشروع الإصلاحي وحقوق العمال وسمعة مملكة البحرين في المحافل الدولية.

وعلى مستوى الحريات ندعو في هذه المناسبة إلى تعزيز الحريات العامة ومن بينها حرية الرأي والتعبير عبر السماح بالتجمعات المرخصة والإسراع في اصدار قانون عصري للصحافة يعزز قدرة السلطة الرابعة في ممارسة دورها في توعية المجتمع وطرح الرأي والرأي الآخر والنقد البناء لأداء السلطات في البلاد.
وفي الختام، إن ميثاق العمل الوطني يذكرنا جميعاً بأن التوافق الوطني ووحدة الشعب هما طوق النجاة في الازمات ومركب التنمية ومن لا يزال يعتقد بأن العنف والإرهاب وزرع الفتنة والطائفية في المجتمع البحريني سوف يحقق مبتغاه، فهو واهم.
ونؤكد بأن المشاركة السياسية الفاعلة في ظل مبادئ وقيم الميثاق وبنود دستور مملكة البحرين سواءً داخل أو خارج البرلمان هو سوف يعيد الزخم في المشروع الإصلاحي ويحقق طموحات الشعب البحريني في العيش الكريم والتنمية المستدامة.
وعاشت البحرين مملكة حرة مستقلة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: