وسم #إسقاط الاستجواب يتصدّر في «تويتر».. واستياء من أداء «النواب»

image

 
نشر في صحيفة الايام

http://alay.am/kgQc6R

راجَ أمس وسم «هاشتاغ» #إسقاط الاستجواب على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بشكل كبير، حيث شارك مواطنون بمئات «التغريدات» التي تضمنت آراءهم بشأن تعاطي النواب مع ملف الدعم الحكومي بشكل عام، وحول التعاطي مع طلبي استجواب وزيري المالية والطاقة.

ورغم المشاركات التي أبدت تفهماً لبعض التوجهات النيابية، إلا أن أغلب «التغريدات» أظهرت سخطاً شعبياً على أداء النواب بشأن استخدامهم لأدواتهم الرقابية بفاعلية، وحول ملف «الاستجواب» على وجه الخصوص.
وحرص بعض النواب على تسجيل حضورهم في وسم «إسقاط الاستجواب» التويتري، كان من بينهم النواب محمد الاحمد ومحمد العمادي وإبراهيم الحمادي وخالد الشاعر وأنس بوهندي.
وكتب النائب ابراهيم الحمادي «فعلاً أمر مستغرب ومحيّر، الاستجواب أحد الأدوات البرلمانية، لماذا الخوف من الاستجواب؟!». فيما كتب النائب محمد الاحمد «أقوى محاور وُضعت للوزيرين، وسنطلع الرأي العام عليها ليقرّر، أبرز هذه المحاور رفع سعر البنزين خلافاً لبرنامج الحكومة، ثم يُقال أن الاستجواب غير جدّي».
من جانبه كتب النائب أنس بوهندي عبر حسابه الخاص «مع الأسف الشديد هناك من يضغط على النواب من داخل وخارج المجلس لإسقاط الاستجواب»، فيما قال النائب محمد العمادي «نائبان من أصل ثلاثة هم لجنة الجدية قررا عدم جدية ثلاثين نائباً قدموا طلب استجوابات وزيري الطاقة والمالية» وتابع: «أتمنى أن نجد 27 رجلاً يوم الثلاثاء».
وأضاف العمادي «ستجدون غياباً من بعض النواب في الجلسة القادمة لسبب أو لآخر وهم نفسهم الذين صدّعوا رؤسنا الاسبوع الماضي بأن عدم دخولنا للجلسة تعطيل لمصالح الناس».
وردّ عليه النائب خالد الشاعر في تغريدة كتب فيها «احنه رجال يبو خالد، وانت رجل، لو مقتنع بالمحاور استقيل مثل ما قلت يجب الاستقالة».
وكتب الناشط الشبابي يعقوب السليس «همسة في أذن كل نائب يتجه لعرقلة الاستجوابين.. فاعلموا بأن الشعب ليس بالساذج وسوف يعاقبك الناخب في الانتخابات القادمة».
وقال المغرّد خالد البلوشي في صفحته «حبايبي النواب، على الأقل فاوضوا الحكومة على إسقاط الاستجواب مقابل وقف استقطاع 1% عن الشعب»، فيما كتب مغرّد باسم «ابن الخليج»: لا يتحلطم نواب سابقين على النواب.
وكتبت مغردة بحرينية تحت اسم «بنت الأجاويد»، «الجدية الحقيقية لتفعيل أداة الاستجواب في تصويت جلسة الغد تكمن في إصرار الـ30 نائبًا على موقفهم بدون أي حرج». وكتبت مغرّدة أخرى «الوضع محبط جداً»، فيما علّق مواطن على حسابه بالقول: «الوطن بحاجة لمجلس نيابي قوي ومؤثر».
أما صاحب حساب «رفاع البحرين» فكتب في صفحته على تويتر «لا شكّ أنه يجب على النواب الدفاع عن مكتسبات الوطن، ولكن ليس على حساب واجبهم في الدفاع عن حقوق المواطن». وكتب مواطن اسمه «صادق» في حسابه «لإثبات جدية مجلس النواب وأنه في خدمة الشعب فيجب عليه تصحيح المسار بإسقاط المادة 145 مكرّر من اللائحة الداخلية»، وهي المادة التي تنظم عملية الاستجواب.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: