صحافة | تفاعل كبير في مواقع التواصل الاجتماعي مع سقوط استجواب وزير الصحّة

INAF_20150507005223193 tweet

محرر شؤون البرلمان:

شهدت وسائل التواصل الاجتماعي في اليومين الماضيين تفاعلاً كبيراً مع موضوع سقوط استجواب وزير الصحّة، والذي يُعد أوّل طلب استجواب في «برلمان 2014».
واعتبر مغرّدون أن سقوط طلب الاستجواب مؤشر غير مريح عن الأداء المتوقع للمجلس في الأدوار المقبلة، وبأن المجلس لن يكون مختلفاً عن «برلمان 2010» الذي يُوصف بضعف أدائه، وذلك على الرغم من تأكيدات عدد كبير من النواب – وخصوصاً الجدد – بأن البرلمان الحالي سيكون مختلفاً عن البرلمان السابق وسيسعى لتفعيل أدواته الرقابية بكل صرامة وحزم.
وكتب المغرّد إبراهيم المناعي على حسابه في تويتر «اذا كان هذا هو الحال مع الاستجواب، فماذا سيكون عند: طرح الثقة مثلاً؟!! الله المستعان».
فيما كتب المغرّد عبدالله الجلاهمة «25% من نواب المجلس نسبة كافية لاستجواب أي وزير من وزراء الدولة، المشكلة أن هناك من ينظر إلى أن استجواب المسئول إهانة!!».
مضيفاً «سقط استجواب وزير الصحة ببركات نواب المجلس السابق، بتصعيبهم عملية الموافقة على الاستجواب».
واعتبر المغرّد يعقوب السليس أن «سقوط استجواب وزير الصحة يعتبر الاخفاق الثاني الكبير لمجلس 2014 مجلس الانجاز والتنمية بعد تمرير برنامج الحكومة بشكله الحالي».
وكتب في تغريدة أخرى «في تقديم الاستجواب كانوا 29 نائباً، وبعد اقرار جدية الاستجواب والتصويت حققوا اغلبية مطلقة بـ 23 نائباً من أصل 40 ولكنها غير كافية لوقف الفساد!».
أما المغرّد يوسف بن عقيل، فكتب «من بركات تقليص صلاحياتهم في المجلس السابق من خلال رفع عدد المؤيدين سقوط استجواب وزير الصحة لعدم الحصول على 27 صوتا مؤيدا للاستجواب».
فيما المغرّد يوسف (code7074) فكتب على حسابه «عندما يسقط استجواب وزير الصحة فهذا يعني هناك ناس لا تخاف الله في مصالح الناس»، مضيفاً «الصحة أجرت فحوصات الضغط والقلب للنواب، والنواب يرد ويغازل الصحة بإسقاط استجواب الوزير، والشعب يدفع ثمن هذا التصرف».
أما حساب «قروب ديرتي البحرين» على تويتر، فقد علّق على سقوط الاستجواب بالقول «من بعد موقف النواب من استجواب وزير الصحة نقدر نقول انه هالمجلس مابيقدر يحقق أي موضوع فيه مصلحة للمواطنين».
فيما تساءل حساب «قروب محرقاوي»: لماذا الرفض في استجواب اي وزير من قبل النواب، ولماذا البعض يمتنع عن التصويت؟، أسئلة كثيرة يطرحها المواطن للنواب.
وكتب حساب «درع الجزيرة» على حسابه «4 نواب يتقدمون بطلب استجواب وزير الصحة ويوم صار التصويت على الاستجواب الـ 4 مايوافقون ع الاستجواب !!الانفصام شلون صاير بعد؟!».
أما المغردة «هيبة صمت» فكتبت «من جديد يثبت نواب المجلس انهم فقط ابطال للتصريحات والتمثيليات، فبعد تصريحات بالطول والعرض بشأن استجواب وزير الصحة هاهو الاستجواب يسقط لاعتراض البعض وامتناع البعض مما يعني عدم اكتمال العدد المطلوب للاستجواب والمضحك ان منهم من وقع على ورقة طلب الاستجواب!!».

صحيفة الأيام العدد 9524

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: