التدخل العسكري الخليجي في اليمن جاء لإيقاف العبثية الحوثية والتدخلات الإيرانية

أيدت شخصيات وطنية وسياسية التدخل العسكري الذي نفذته القوات الجوية الخليجية على مواقع للحوثيين في صنعاء..واعتبرت هذا القرار الجريء يصب في صالح العروبة ودعم الشرعية اليمنية وتوقيف العبثية الحوثية عند حدها، ووقف التدخلات الايرانية في الشؤون العربية.

وفي استطلاع أجرته «الأيام» اعتبر رئيس جمعية تجمع الوحدة الوطنية الدكتور عبد اللطيف المحمود أن «التدخل العسكري الخليجي في اليمن يمثل انطلاقة لعودة التلاحم العربي الذي ظل مشتتاً لفترات طويلة استمرت ستين عاماً، ومن منطلق الشعور الحاد بالمخاطر التي تحيط بالدول العربية من خلال التدخلات الإيرانية وتمددها في المنطقة العربية، وهو الأمر الذي لم يعد خافياً على أحد، وأضاف «ومن هذا المنطلق علينا توحيد الجهود من أجل مصلحة الشعوب في المنطقة، وأن على هذه الشعوب أن تبتعد عن العواطف دعماً للوحدة الوطنية ومعالجة مشاكلها عن طريق الحوار من أجل مستقبل أفضل للجميع».

أما بدرالحمادي فأكد بأن التدخل الخليجي يمثل «رسالة قوية ترسلها قيادات دول مجلس التعاون الخليجي، لكون هذه القيادات ومعها شعوبها لن تقف مكتوفة الأيدي في ظل الإرهاب الحوثي الذي لم يبق ولم يذر». وواصل الحمادي «نحن كشعوب عربية مطمئنة تماماً للسياسات المرسومة للتدخل العسكري في اليمن، وأننا جميعاً نقف مع وحدة الصف ضد التهديدات الخارجية والداخلية للأنظمة المشروعة». وتابع «من حق منظومة دول الخليج العربي بقيادة المملكة العربية السعودية التدخل العسكري لحماية الشعب والنظام الشرعي المعتدى عليه من قبل ميليشيات الحوثي للحفاظ على سلامة الشعب ووحدة المصير». واستطرد بدر «كما إن اليمن جزء لا يتجزأ من منظومة دول مجلس التعاون الخليجي، التي تربطها اتفاقيات عدة من ضمنها اتفاقية الدفاع المشترك المتمثل في قوات درع الجزيرة، كما إنها مرتبطة باتفاقيات الدفاع المشترك ضمن جامعة الدول العربية» وأضاف «الجمهورية اليمنية جزء لا يتجزأ من منظومة دول مجلس التعاون، كما إن أمنها الوطني يشكل جزءاً أساسياً من استقرار دول المنطقة»

أما العضو النيابي عبد الحليم مراد فقد اعتبر أن الميليشيات الحوثية «استنفدت جميع المبادرات التي أعطيت لها من قبل دول مجلس التعاون الخليجي، وضيعت جميع الفرص التي كانت أكثر من كافية، في ظل الاستفزاز اليومي الذي تقوم به هذه الميليشات المدعومة من قبل النظام الإيراني». وتابع «كما إن هذا التدخل ليس الأول من نوعه، فسبق أن تدخلت دول الخليج في حرب الخليج الثانية في الكويت عام 1991، وفي البحرين عام 2011، وأن هذه التدخلات جميعها تصب ضمن إطار المحافظة على منظومة دول الخليج ضد التهديدات الداخلية والخارجية»

وأكد عضو تجمع الوحدة الوطنية عبدالله الحويحي أن التواجد العسكري الخليجي في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية «خطوة على الطريق الصحيح وفي التوقيت المناسب لتأكيد شرعية النظام القائم في اليمن الشقيق» وواصل الحويحي»كما إننا كشعوب عربية نقف صفاً واحداً ضد ميليشيات الحوثي المدعومة من قبل النظام الإيراني، ولم يعد خافياً على أحد بأن إيران باتت سبباً لجميع المشاكل والقلاقل التي تحصل في العراق وسوريا واليمن في الوقت الراهن» وتابع «كما إننا ندعم التدخل العسكري الخليجي من أجل تثبيت شرعية النظام اليمني، ونقف ضد اليافطات الطائفية التي ترفعها ميليشيات الحوثي».

أما عضو جمعية التجمع الدستوري عبد الرحمن الباكر فقد أمل أن «لا تستمر العملية لوقت طويل تستهلك فيه الأرواح» واعتبر أن التدخل الخليجي أصبح «حتمياً في ظل وجود التهديد الحوثي وذلك للحفاظ على شرعية النظام القائم في اليمن». وأضاف»نرجو أن تستقر الأمور في الجمهورية اليمنية وأن تعود الحياة إلى طبيعتها، وأن يلتم شمل الفرقاء في هذا البلد الشقيق من أجل توحيد القرار السياسي وتحقيق اللحمة الوطنية».

وثمّن أمين عام جمعية ميثاق العمل الوطني محمد البوعينين عملية عاصفة الحزم وعدّها «استجابة لما تقدمت به الشرعية في اليمن من طلب للمساندة والدعم، وأن دول الخليج لبّت نداء اليمن الشقيق لما رأت التدخل السافر من قبل جماعة الحوثيين وأنصارهم». وأضاف «لن تتوقف هذه العاصفة إلا بعد أن تتوقف هذه الميليشيات عن اعتداءاتها المستمرة، ويعود الأمن والاستقرار إلى ربوع اليمن الحبيب، وأن القوى الإيرانية التي أرادت أن تعبث بأمن هذا البلد واستقراره قد أتاها الجواب بشن هذه العملية من قبل القيادات الخليجية والدول العربية المتحالفة معها» وأكّد «لن تقف دول الخليج مكتوفة الأيدي تجاه أي عدوان يهدد الأمن والسلم في أي دولة شقيقة».

وشدّد المحامي فريد غازي على «أحقية دول مجلس التعاون الخليجي بالتدخل في الجمهورية اليمنية للدفاع عن حدودها ضد الأخطار المحدقة بها، فاليمن جزء أصيل من شبه الجزيرة العربية وبلد مرتبط بدول مجلس التعاون الخليجي بالعديد من الاتفاقيات والمصالح المشتركة».  وأضاف غازي «أن مبادرة دول مجلس التعاون الخليجي لحل الخلافات السياسية بين الفرقاء في اليمن لهي الصيغة السليمة المناسبة التي اتفق عليها الأطراف من أجل ضمان الخروج الآمن للرئيس الأسبق وتأمين اليمن وابعاده عن شرور الحروب والحروب الأهلية». و تابع «عدم التزام الحوثيين بالاتفاقيات والمواثيق التي التزم بها اليمن ومخالفتهم للقوانين واستيلائهم بالقوة على المدن اليمنية أدت هذه الأفعال النكراء إلى تهديد وحدة اليمن وسلامة أراضيه وتعريض حدود دول مجلس التعاون الخليجي ومنفذ باب المندب لخطر هائل، فلا يمكن أن تقف دول مجلس التعاون الخليجي وبعض الدول العربية والصديقة أمام هذا الخطر إلا وأن تتخذ قرار إعلان الحرب على من أعلنوا الحرب عليها».

وأكد المتحدث الإعلامي باسم ائتلاف شباب الفاتح يعقوب سليس «أن الائتلاف تابع تطورات الأحداث في اليمن الشقيق، وما قامت المليشيات الحوثية من تقويض الأمن اليمني ومحاولة الإستيلاء على السلطة بالقصف الجوي على القصر الرئاسي اليمني، وبدعم داخلي وخارجي، وعلى الأخص من خلال الدعم الايراني، وهو ما أدى إلى حالة انعدام أمني خطير باليمن والذي أصبح على مشارف حرب أهلية التي بدأت فعليا في الاشتباكات والمعارك بين الحوثيين واللجان الشعبية التي تشكلت للدفاع عن المقدرات اليمنية وعمقها العربي». واعتبر سليس أن «سقوط اليمن بيد المليشيات الحوثية بمثابة سقوط عاصمة عربية جديدة في أحضان طهران، وهذا ما يجعل الائتلاف يقف وقفة تحية للقوات التي تدخلت في العملية العسكرية ضد الحوثيين في اليمن، وكل من دعم هذا التوجه وعلى رأسها مصر والمغرب وباكستان والأردن والسودان وذلك من أجل ابقاء اليمن السعيد يمناً عربياً اسلامياً ينتمي لهذه الأمة شكلاً ومضموناً». وقال ان التدخل العسكري يأتي من قناعة بأنه قد بلغ السيل الزبى، وأن الاحداث المتسارعة في المنطقة تجعلنا نؤمن بأن الوضع الاقليمي في الجزيرة العربية في خطر، مما يجعلنا نعتقد بأهمية هذا الإجراء العسكري ضد المليشيات الحوثية المدعومة إيرانيا».

صحيفة الأيام

العدد 9483 الجمعة 27 مارس 2015 الموافق 7 جمادى الاخر 1436

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: