مهرجان «غزة تنتصر»: المواطنون والمقيمون يكتبون رسائل التضامن بالشعر والنشيد

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 4363 – الإثنين 18 أغسطس 2014م الموافق 22 شوال 1435هـ

 

شارك العشرات من المواطنين والمقيمين في التعبير عن التضامن مع الشعب الفلسطيني بالشعر والنشيد في مهرجان جماهيري ارتفعت فيه أصوات الدعم الكامل للمقاومة الفلسطينية من جهة، والتنديد بجرائم العدو الصهيوني الوحشية من جهة أخرى.

وفي المهرجان الذي نظمته جمعية «الفاتح للإبداع الوطني» لنصرة غزة بعنوان: «غزة تنتصر» بالتعاون مع سفارة دولة فلسطين في المملكة في قاعة 12 بمجمع سينما سيتي سنتر مساء أمس الأحد (17 أغسطس/ آب 2014)، قدم الاعلامي عصام ناصر كلمته ممثلا عن جمعية «الفاتح للإبداع الوطني» رحب فيها بالحضور وشكر الجهود والفعاليات المناصرة للقضية الفلسطينية منذ العام 1948، لكنه عبر عن الأسف، لأن الفعاليات والإغاثة لا تظهر إلا أثناء الاعتداء والهجمة الصهيونية الهمجية، معرجاً نحو الدعوة إلى الدعم الفلسطيني من خلال استراتيجية واضحة، وختم بلفت النظر إلى السفارات العربية في فلسطين للعمل على جذب الاستثمارات العربية.

وطرح مبادرة جمعية الفاتح لتشكيل فريق عمل مع عدة أطراف لبحث آلية الدعم للشعب الفلسطيني في مختلف المجالات.

وتناول ممثل ائتلاف شباب الفاتح بدر الهاجري التعبير عن مشاعر الشعوب العربية تجاه القضية الفلسطينية، وقد أصبح الحديث عن القضية الرئيسية اليوم، وكأننا نتحدث عن قضية خارج الكوكب، لكن الحرب بين الصهاينة وأبطال غزة تشعرنا بأننا الضعفاء، وأن راية العزة في غزة، فغزة بقعة عربية فيها الصهاينة يترنحون خوفاً ونفتخر بفضيحة الكيان الصهيوني الذي يقصف المدارس والمستشفيات وانكشاف الوهن والسقوط العربي.

من جهته، نقل سفير دولة فلسطين لدى البحرين طه عبدالقادر تحيات وحبة أبناء فلسطين وغزة هاشم والقدس وخليل الرحمن والجليل الأعلى والمثلث والنقب إلى شعب البحرين، وخاطب الحضور بالقول: «كنتم الأهل والعزوة لأبناء فلسطين، ولهذا، نرسل إلى العدو الصهيوني المتغطرس أن غزة والقدس وأبناء فلسطين عموماً ليسوا وحدهم، فمعهم الأمة كلها، وأن نساء وأطفال فلسطين – كما انتصر إباؤهم على هذا الاحتلال – يقولون لكل المتعاطفين مع الصهاينة أن إرادة المقاومة متأصلة في كل الشعب الفلسطيني».

وذكر أن من أهم الانتصارات بعد حرب الإبادة هي أن الشعب الفلسطيني أثبت وقرر ألا تراجع عن وحدة كل الفصائل، فالسلام ليس موجودا لدى نتنياهو ولا لدى المستوطنين، وأن هذا العدو غير جاهز لسلام عاجل وأجندته هي القتل والاستبداد، وأن لدى القيادة الفلسطينية خيار المقاومة، فالشعب الفلسطيني هو الشعب الوحيد في العالم الذي لم ينل حريته حتى اليوم.

ونقلت قناتا فلسطين والعودة المهرجان الذي شاركت في تنظيمه جمعية مناصرة فلسطين، جمعية الكلمة الطيبة، ائتلاف شباب الفاتح، موقع روض القصيد وأيادي الإغاثية، وقدمت مجموعة من الفتيات البحرينيات فكرة عمل تطوعي، وهي بيع الحلويات من العيادي وتخصيص ريعها لدعم الشعب الفلسطيني، فيما شارك نخبة من الشعراء والمنشدين في تقديم أعمالهم التي عبرت عن المشاعر الصادقة تجاه الشعب الفلسطيني.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: