بيان | حول تفاقم الأوضاع الأمنية واستشهاد رجل أمن

يتابع ائتلاف شباب الفاتح تطور الأوضاع الأمنية خلال فترة الذكرى الثالثة لأحداث فبراير ومارس 2011م من أعمال عنف وتخريب وتفجيرات إرهابية اسفرت احداها باستشهاد الشرطي أول عبدالوحيد سيد محمد متأثراً بجراحه أثناء تأدية واجبه في الدير ليلة أمس الجمعة.

ونحمل القوى السياسية المنظمة والداعمة والمحشدة لفعاليات 14 فبراير بجانب القوى الدينية والمجتمعية المساندة لها المسؤولية الكاملة لتدهور الوضع الأمني حيث تم التحشيد لتلك الفعاليات بنفس طائفي ومن على المنابر الدينية وقامت جمعيات وقوى المعارضة الفئوية  وعلى رأسها جمعية الوفاق بنشر خطابات الكراهية ضد رجال الأمن بوصفهم (بالمرتزقة) عبر قنواتهم الإعلامية الرسمية واستشهاد عبدالوحيد سيدمحمد نتيجة لتلك الخطابات المحرضة على الكراهية، كما أنه مؤشر واضح وخطير على عدم جدية تلك الجهات لايجاد حل يحفظ البحرين من المزيد من التمزق والاحتقان السياسي والطائفي.

ويدعو ائتلاف شباب الفاتح قوى المعارضة الفئوية والمرجعيات الدينية الداعمة لها الالتزام بقيم العمل السلمي والتعددية السياسية في حراكها والابتعاد عن سياسات الاستفراد والاقصاء لمكونات الشعب عبر الخطاب الطائفي والعنف.

ويرى الائتلاف بأن أي حوار اليوم يتوجب أن تتوفر ضمانات تحفظ أمن وكرامة المواطنين والمقيمين أهمها وقف العنف والتأكيد على حرمة الدم ولا يمكن أن ينجح أي حوار سياسي يفضي لحل توافقي دون تلك الضمانات واستمرار تأزم الوضع في المملكة ستكون آثاره وخيمة على الجميع.

ونطالب الجهات الأمنية بكشف مرتكبي التفجيرات وتقديمهم للمحاكمة العادلة مؤكدين بأن القانون يجب أن يكون فوق الجميع ولا تفريط بسيادة القانون.

ختاماً نتقدم بخالص التعازي لأهل شهيد الواجب ونسأل الله أن يتقبله من الشهداء

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: