ائتلاف شباب الفاتح… تيار سياسي يبحث عن العدالة

تحقيق حول ائتلاف شباب الفاتح - أخبار الخليجتحقيق: خولة القرينيس

نشر في صحيفة أخبار الخليج يوم الجمعة الموافق 1 نوفمبر 2013

يعد ائتلاف شباب الفاتح تيار سياسي مستقل أعلن عنه في الثلاثين من يونيو 2013 حيث قدم وثيقة سياسية تعد خريطة الطريق لمساره وتضمنت مشروعا سياسيا يمثل حسب رأي قيادات الائتلاف الذي هم في الأصل مجموعه من قيادات تجمع الوحدة الوطنية وقد وضعوا تصورا يعد مخرجا سياسيا للأزمة السياسية في البحرين، لما من شأنه أن يسهم في تحقيق إرادة الشعب البحريني، في ظل الأحداث المتلاحقة التي تواجهها المملكة.
وعلى الرغم من أن هذا الائتلاف يهدف إلى إيجاد حراك سياسي مستقل من قبل الشباب، إلا أن البعض وصف بنوده التي ارتكز عليها بالشكلية والمشابهة لما هو موجود، فيما رحبت فئة أخرى من المختصين بهذا التيار الشبابي على اعتبار أنه حراك شعبي من شأنه أن يسهم في تحقيق الكثير من الخطوات على الساحة السياسية.
بين التوقع والاجتهاد والشك والريبة في توجهات هذا الائتلاف ودوره في رسم الخارطة السياسية في البحرين.. «أخبار الخليج» التقت بمجموع من قيادييه وتناقش معهم خططهم وتوجهاتهم.
يعقوب السليسبداية كان لقاؤنا مع يعقوب سليس والذي أوضح أسباب استقالته من تجمع الوحدة الوطنية، وقال لقد قمت بتقديم استقالتي على اثر خلاف سياسي في المقام الأول علماً بأنني كنت عضواً بالمكتب السياسي ورئيساً لدائرة الإعلام بالتجمع ولكن وجدت نفسي خارج دائرة اتخاذ القرار.. لذلك وصلت لقناعة بأن تجمع الوحدة الوطنية لن يلبي طموحي، وأتمنى للتجمع أن يلبي طموح الشارع البحريني. وندعو الأخوة في التجمع بقبول استقالاتنا رسمياً وتعديل أوضاعنا في وزارة العدل.
وأضاف: كما أود أن أشير إلى عدم وجود أي خلاف شخصي بيني وبين قيادات التجمع وهم جميعاً أخوتي أحبهم في الله والشيخ عبداللطيف آل محمود والشيخ ناجي العربي في مكانة الوالد حفظهما الله، وخصوصا وإن هناك بعض الأطراف التي تهدف إلى هز كيان تجمع الوحدة الوطنية من خلال الترويج لفكرة الائتلاف على أنها ضربة للتجمع وهذا الأمر نرفضه جملة وتفصيلا وخصوصا وإن الأزمة قد علمتنا أن التناحر على مصالح سيؤدي إلى إضعاف شارعنا ونحن كشباب لن نكرر أخطاء الماضي ونقف على مسافة واحدة من جميع القوى السياسية في البحرين.
وعن تشكيل الائتلاف يقول إن ائتلاف شباب الفاتح هو جمع من الشباب المستقيلين من تجمع الوحدة الوطنية وآخرين من خارج التجمع، جمعنا حب الوطن وإيماننا الراسخ بأهمية استقلال القرار السياسي لتيار الفاتح لدفع مسيرة المشروع الإصلاحي لجلالة الملك ونحن كشباب نعتبر أنفسنا من الجيل الأول من نتاج المشروع الإصلاحي ونطمح إلى المزيد من التقدم الديمقراطي الذي يحافظ على هويتنا العربية المسلمة في ظل المملكة الدستورية، لذلك قمنا في أواخر شهر يونيو الماضي بطرح وثيقة المشروع السياسي والتي تحدد رؤيتنا للحل ونعتقد بأن وثيقة ائتلاف شباب الفاتح بإمكانها أن تكون قاعدة صلبة للوصول إلى توافق على طاولة الحوار حيث وصلتنا ردود إيجابية حول الوثيقة من مختلف الأطياف السياسية في البحرين.
لذلك فإننا سنعمل خلال الفترة القادمة على زيادة الوعي السياسي والحقوقي بين الشباب ومختلف شرائح المجتمع وتكوين علاقات مع مختلف مؤسسات المجتمع المدني من خلال اللقاءات والاجتماعات ونتواصل مع جمهورنا عبر شبكات التواصل الاجتماعي وننشر مواقفنا السياسية عبر الصحافة. تعزيز لحمة العلاقات الدولية، مثلت الائتلاف مؤخراً في إحدى الندوات ببريطانيا وذلك حول الوضع الحقيقي في البحرين وأكدنا خلالها أهمية إدانة ونبذ العنف الذي لن يؤدي إلا للمزيد من التوتر والانقسام الطائفي في البحرين ودعونا جميع الأطراف المشاركة على طاولة الحوار العمل بجدية أكبر للوصول إلى مزيد من التوافق الذي سينتشل البحرين من أزمتها. كما قمنا بالتعاون مع مؤسسة المصالحة والحوار المدني بزيارة لايرلندا الشمالية للاطلاع على تجربتهم في المصالحة الوطنية وأهمية دور مؤسسات المجتمع المدني في تحقيق ذلك.
تعزيز اللحمة الوطنية

wpid-Screenshot_2013-07-14-15-05-18-1.pngويؤكد حسين جناحي على أن هذا الائتلاف هو تيار شبابي ذو نفس وطني يصبو إلى تحقيق العدالة الوطنية وتعزيز اللحمة المجتمعية ويرفض المساس بها، ونحن خروجنا على الساحة السياسية في هذا التوقيت كان بمثابة الخروج من عنق الزجاجة فقمنا بطرح مشروع سياسي متكامل تراعي بنوده البعد الإقليمي كدولة في منظومة خليجية للعودة لقيم العدالة، ولكي نشهد نهضة حقيقية ونسير سيرا حثيثا نحو الحرية والعدالة، وأن يكون لأبناء الفاتح وشبابه كيان مستقل كوننا خارج سياق صنع القرار وبالتالي فإن النتائج التي من المفترض أن يخرج بها الحوار لن يكون لنا يد فيها، ولكننا في ذات الوقت نأمل الحصول على تلك الفرصة التي ستمنحنا القدرة على صنع القرار ومشاركة الوطن همومه وقضاياه وكلنا أمل أن نكون طرفا مهما في المعادلة السياسية.
تيار وطني
راشد الجاسمويتحدث راشد الجاسم الأسباب الجوهرية لانضمامه إلى تيار شباب الفاتح وتاريخ عمله السياسي قائلا: إن ائتلاف شباب الفاتح هو تيار وطني، جذوره تمتد في أعماق هذه الأرض الطيبة، بدأنا مشوارنا السياسي بشكل علني في تجمع الوحدة الوطنية وكنا أحد مؤسسيه، وسبب دخولنا للتجمع، أولا بأنه تيار وطني لا ينتمي لتنظيمات سياسية خارجية، أو فكر إيديولوجي إقصائي، أو تيارات الإسلام السياسي النفعية والانتهازية، فتيار الإخوان أو السلف من الصعوبة الانضمام إليهم لأنها تعتمد على نشأة ذات طبيعة معينة، وايدولوجية محددة، وكذلك بالنسبة لجمعيات المعارضة الفئوية، أما عن الجمعيات التقدمية فأصبحت فاقدة لبريقها المدني، وانجرت شيئا فشيئا للتيار الديني.
ومن هذا المنطلق اجتمعنا كمجموعة من شباب الوطن، وقررنا أن ننشئ تيارا سياسيا وطنيا، يؤمن بأن للوطن مكونات أصيلة، ولا نسمح بإقصاء أو تهميش أي طرف من المعادلة السياسية، فنحن كتيار ضد العنف العبثي الذي شهد عليه تقرير بسيوني في الفصل الثامن، وضد الفساد المالي والإداري الذي شهد عليه تقرير ديوان الرقابة المالية والإدارية، ونرى بأن الضعف الشديد للمجلس النيابي الحالي الذي لم يقم بواجبه والذي بالرغم من كونه الجهة الشعبية الرقابية المسئولة لحماية ثروات الشعب ومقدراته، فلم نرى استجوابا حقيقا أو مسائلة قانونية ضد هذا الفساد من أي جهة. فالفساد يعد من أهم الأسباب فيما وصلنا إليه والعنف العبثي هو السبب الحقيقي لحالة الاحتقان الحاصل بين مكونات المجتمع الواحد. فكل هذه الأمور مجتمعه دفعتنا إلى مشروع سياسي يلبي طموحنا السياسي، برؤية شبابية بعيدا عن الأفكار الكلاسيكية التي عفا عليها الدهر، ونسعى من خلاله إلى تطوير السلطة التنفيذية والتشريعية والقضائية بمنظور شبابي، يشخص الوضع القائم ويضع حلولا تتناسب مع المجتمع والظروف الإقليمية والتطور الديمقراطي التدريجي، وهذا الأمر دفعنا إلى صياغة خطتنا السياسية وأطلقنا مشروعنا السياسي في 30 يونيو 2013، وقد لاقى استحسان عدد من النخب السياسية البحرينية.

الخلاف في آراء بسيطة
عبير الجلالعبير جلال قيادية في الائتلاف وأم لثلاثة أطفال أكدت على أن أهدافهم لا تختلف في جوهرها عن معظم أهداف تجمع الوحدة الوطنية، ولكن مجرد آراء بسيطة جدا، وخصوصا وإن خلافاتنا لا تتعدى الاختلاف الفكري، لذلك فإننا بلا شك سنكون تحت إمرة الشيخ عبداللطيف المحمود متى ما كان بحاجتنا لأن التجمع هو مدرستنا، والأزمة التي عصفت بمملكتنا الحبيبة منحتنا الدافع لأن يكون لنا دور واضح على ساحة الحراك السياسي ووعي كامل بكل ما يدور من حولنا، وأضافت:
أنا أم وأتمنى أن يكون أبنائي على وعي بالأمور السياسية فهذه الثقافة مهمة جدا في تشكيل أفكار الشباب لكي يكونوا قادرين على المطالبة بحقوقهم ومعرفة ما يقع عليهم من واجبات، مؤكدة في ذات الوقت على ضرورة العمل على إعداد شباب وشابات ملمين بحقوقهم وواجباتهم قادرين على النهوض بالمجتمع لتحقيق العدالة الاجتماعية ويكون لكافة أعضاء الائتلاف تأثير واضح في القرار السياسي على المستوى الداخلي والخارجي لما من شأنه أن يسهم في التأثير على الصورة السلبية واستبدالها بالايجابية من خلال الجهود التي يبذلها الشباب الواعي والقادر على تحمل المسؤولية، وعلى الرغم من وجود نوع من التخوف من قبل البعض من هذا التيار ولكن هذا الأمر لن يعرقل توجهاتنا السياسية والخطوات التي نقوم ببذلها لتطوير الوضع السياسي في البلد.

نختلف عن المعارضة
wpid-mob3_loc-15.jpegعلي فيصل قيادي في ائتلاف شباب الفاتح يؤكد على إأن الوثيقة السياسية التي تم وضعها من قبلهم تختلف مع ما تطالب به المعارضة لأنها لا تتناسب مع وضع البحرين، لذلك فإن هذا التيار الشبابي يهدف إلى إيجاد نوع من التوازن بين أطياف الشعب لما من شأنه أن يكون له دور واضح في حماية البلد من أي إشكاليات ومشاكل سياسية فنحن لدينا إيمان مطلق بأن سيادة البحرين وارتباطها بدول مجلس التعاون فوق أي اعتبار، لذلك فإن جانب الإصلاح في مختلف المجالات من شأنه أن يسهم في القضاء على الفساد وهذا الأمر مطلوب من قبل كافة الأطراف، فالبنود التي ارتكزت عليها الوثيقة تعتبر أرضية مناسبة للحل السياسي المعقد في البحرين فقد ركزت على كافة الجوانب الأساسية وذلك فيما يتعلق بالسلطتين التنفيذية والتشريعية بالإضافة إلى التأكيد على الأسس والمبادئ المتعلقة بالحريات العامة ومن هناك سنكون قادرين على تحقيق الديمقراطية بشكلها الحقيقي.

المستقبل السياسي
لافي الظفيريلافي الظفري قيادي في ائتلاف شباب الفاتح يرى أن هذا الائتلاف هو المستقبل السياسي الحقيقي لأبناء البحرين لأنه يهدف إلى تحقيق رؤى المواطن المنتمي لتيار الفاتح نظرا للاستقلالية التي يتمتع بها الائتلاف، لذلك فإن تنمية مدارك الشباب سياسيا مطلب ضروري وملح في هذا التوقيت لما له من دور كبير في إيجاد صف ثاني واع ومتطور سياسيا، وهذا ما جعله يلاقي قبولا كبير بين أطياف المجتمع فقد استحوذ اهتمام الكثير من المتتبعين للشأن السياسي، وخصوصا وإنه يتماشى مع الخط السياسي للبلد الذي يمتلك الانفتاح والديمقراطية وخصوصا مع فئة الشباب على اعتبار أنهم الشريحة الأكبر في البلد.

 
wpid-IMG-20130830-WA0024-1.jpgأحمد نجيب قيادي في حراك ائتلاف شباب الفاتح يقول يسألنا الكثير عن الأهداف الأساسية التي انطلق من أجلها ائتلاف شباب الفاتح.. فنحن عدد من شباب الوطن وجدنا ضرورة تأسيس حراك مستقل لحماية استقلال تيار الفاتح باعتباره إرادة شعبية وطنية حيث اتفقنا بعد مشاورات على تشكيل تيار تحت مسمى ائتلاف شباب الفاتح ليتولى تكوين ثقافة ووعي سياسي بين أبناء الوطن ويأخذ العبرة من تاريخه ويستقي منهجه السلمي ويدحض الافتراء القائل بأن البحرين أغلبية شيعية يحكمها أقلية سنية على أساس أن التكوين للمجتمع البحريني يتشكل وفق معادلة ثلاثية الأطراف النظام السياسي بقيادة أل خليفة الكرام والمكون السني والمكون الشيعي وأن لكل طرف عمقه الاجتماعي وتاريخه السياسي، والعمل على تحقيق عدالة اجتماعية وحياة كريمة للمواطن في إطار دولة مدنية تحترم الحقوق والواجبات والسعي لإعادة التوازن بين مكونات المجتمع من اجل تحقيق استقرار سياسي ومجتمعي عام ومحاربة الفساد المالي والإداري بكافة أشكاله وأنواعه ونشر ثقافة المحاسبة والمساءلة ودعم سيادة القانون واستقلال القضاء أما عن رؤيتنا فهي بناء مجتمع مدني يقوم على قيم المواطنة والمساواة ويحقق العدالة الاجتماعية والتنمية الشاملة المستدامة بالإضافة إلى مجموعه من المبادئ والقيم التي لا نحيد عنها وهي إن البحرين عربية إسلامية مستقلة سيادتها يصونها الشعب بجميع طوائفه وفئاته وقواه الوطنية كما نرفض التدخلات الخارجية والمساس بالسيادة الوطنية من أي قوة إقليمية أو دولية.
تراجع الحراك السياسي
بدر الهاجريويعتقد بدر الهاجري قيادي في ائتلاف شباب الفاتح بأننا نشهد اليوم تراجعا واضحا للحراك السياسي في الوطن العربي بصورة عامة مع انخفاض في حدة الأحداث التي مرت بها دول الربيع العربي والتي ما تزال تعيش في مخاض عسير للمرحلة الانتقالية في ظل مستقبل مجهول التصور، البحرين مرت كذلك بهذه الأحداث الصعبة والتي أنتجت انقساما طائفيا حادا مازال يؤثر على الحياة الاجتماعية بصورة غير سليمة لأي مجتمع، ما جعل حراك الجمعيات السياسية في البحرين اليوم يتراجع بوضوح عما كان عليه مع ابتعاد الجماهير التي تشعر باليأس من جمعياتها التي فشلت في تحقيق التطلعات، لدينا في البحرين الكثير من الجمعيات السياسية المرخصة لكنها للأسف لا تقدم الوعي السياسي المطلوب للمواطنين حيث ما تزال نسبة الوعي العام متأخرة وربما تصل نسبة المنتمين للجمعيات السياسية في البحرين إلى أقل من 20% من مجموع الشعب وهي نسبة ضئيلة جدا، لذلك تقع على الدولة مسؤولية العمل على نشر الوعي السياسي لدى فئة الشباب تحديدا عن طريق إنشاء مجلس برلماني شبابي يعمل على تعزيز روح المنافسة الشبابية. إننا في ائتلاف شباب الفاتح ندعم ضرورة الإصلاح السياسي في الوطن بما يحفظ التوازن المجتمعي من الانزلاق الطائفي الذي يحاول البعض جر الوطن إليه دون الاكتراث بالمستقبل، فعندما اتخذنا قرار إطلاق هذا ائتلاف وذلك من منطلق إيماننا بأن الإصلاح والتطوير هو السبيل الوحيد لصد أي تدخلات إقليمية أو دولية على الأوطان وخاصة مع تطور واتساع نفوذ الدول الطامعة في المنطقة وتأخر الموقف الخليجي الموحد في القرارات الحاسمة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: