وزيرة الدولة لشئون الإعلام : مشروع قانون جديد للإعلام والاتصال أمام مجلس الوزراء الأسبوع القادم

أعلنت سميرة رجب وزيرة الدولة لشئون الإعلام أن مشروعا جديدا لقانون الإعلام والاتصال الشامل، سوف يعرض خلال الأسبوع القادم على مجلس الوزراء، وأشارت إلى أن القانون الجديد تمت مناقشته مع جهات عديدة قبل عرضه على المجلس.

وكشفت سميرة خلال مؤتمر صحفي عقدته ظهر أمس لشرح تفاصيل الاستراتيجية الخمسية لوزارة شئون الإعلام، عن أنه تم تطوير وكالة أنباء البحرين لجعلها المؤسسة الوطنية الأولى في توفير المعلومات والأخبار والبيانات الرسمية، باستخدام أحدث التكنولوجيات وأنه تم تخصيص مبنى جديد للوكالة بحسب المعايير الدولية لوكالات الأنباء، ومن المتوقع الانتهاء من تجهيز المبنى مع نهاية هذا الشهر، وقالت إن مجلة هنا البحرين سوف تعاود الصدور بعد توقف دام لأكثر من عام بنسختين ورقية وإلكترونية، كما ستتوافر اعتبارا من الأسبوع القادم “الجريدة الرسمية” عبر الإنترنت على أن يتم تحديثها باستمرار.

وأكدت وزيرة الدولة لشئون الإعلام أن لدينا تقارير يومية عن المراسلين الذين يدخلون إلى البحرين، وسياستنا هي حماية الحريات، ولا قيود على الإعلام أو الإعلاميين المحليين أو المراسلين القادمين من الخارج، ولكن ليست هناك حرية من دون أمن، وعندما يتعرض أمننا للخطر فلا بد أن نتدخل لنحمي أمن البحرين من أي طرف، ولسنا أفضل من أكبر الديمقراطيات التي تحافظ على أمنها، ولكننا لسنا مثل آخرين يتنصتون على الصحفيين ويمنعون التأشيرات على الحدود.

وحول سؤال عن إنشاء الهيئة العليا للإعلام قالت إن الدور الرئيسي للهيئة هو تنفيذ القانون، وحماية المهنة ضمن الضوابط القانونية، والنصوص الدستورية الضامنة للحريات، فهي جهة منظمة وليست جهة رادعة.

وقالت الوزيرة سميرة رجب إن الاستراتيجية الخمسية لوزارة الدولة لشئون الإعلان، تهدف إلى تعزيز الوحدة الوطنية والتعريف بالمشروع الإصلاحي وإنجازات الحكومة، وفتح الباب للاستثمارات في مجال الإعلام والاتصال.

وحول سؤال عن المجالات التي سيفتح فيها المجال للاستثمار قالت إن هناك الإنتاج التلفزيوني الدرامي والإنتاج السينمائي سيطرح للقطاع الخاص قريبا، كما ستطرح فكرة إنشاء مدينة سينمائية، ومدينة لصناعة الكتب، وأكاديمية تدريب إعلامية ستطرح أيضا على القطاع الخاص.

الاستراتيجية الخمسية

وقالت سميرة رجب الخطة الاستراتيجية الخمسية لوزارة الدولة لشئون الإعلام تتمحور حول ثلاثة مسائل استراتيجية رئيسية:

{ التأهيل الشامل لقطاع الإعلام والاتصال وتطويره بما يعزّز الوحدة الوطنية والمدّ الإصلاحي، ويرسّخ الأمان والاستقرار، ويشيع روح التآلف والتسامح، ويسهم في نشر الوعي والمعرفة في المجتمع.

{ التعريف بالمشروع الإصلاحي وبإنجازات الحكومة وأدائها الفاعل، وبعمليّة التحديث والتنمية المستدامة، لدى الرأي العامّ المحلي والدولي، وذلك من خلال تطوير قنوات الاتصال بين مختلف أجهزة الدولة ووسائل الإعلام والاتصال في الداخل والخارج.

{ جعل قطاع الإعلام والاتصال مجالا استثماريّا قادرا على تحقيق قيمة مضافة، وعنصرا من عناصر تنويع الدخل الوطني، ومكوّنا من مكوّنات القاعدة المتنوّعة للأنشطة الاقتصادية الوطنيّة، ومصدر إشعاع إقليمي وعربي.

وتحتوي الاستراتيجية على 45 مبادرة أو مشروع سوف يقع تنفيذها بالتدريج وبحسب الأولوية على مدى الخمس سنوات المقبلة. وقد بدأت الوزارة منذ بداية سنة 2013، في تنفيذ جزء من هذه المبادرات نذكر من أهمها:

{ الانتهاء من إجراء دراسة مسحية شاملة لقطاع الإعلام والاتصال في المملكة.

{ الانتهاء من مشروع قانون الإعلام والاتصال الشامل، الذي سوف يعرض قريبا على مجلس الوزراء.

{ تأسيس الهيئة العليا للإعلام والاتصال، كجهة مستقلة لتنظيم العمل الإعلامي والرفع من أداء المهنة في المملكة.

{ تأسيس مكتب المتحدث الرسمي باسم الحكومة، لتعزيز التواصل مع وسائل الإعلام في الداخل والخارج.

{ البدء في بناء استديوهات جديدة وترقية الاستديوهات القديمة لتواكب المتطلبات الجديدة لعملية الإنتاج المرئي والمسموع.

{ البدء في عملية تدريب شاملة لكل القطاعات في هيئة شئون الإعلام بهدف تطوير عملية الإنتاج والوصول إلى المعايير الدولية.

{ إعادة هيكلة هيئة شئون الإعلام، بهدف تعزيز البنية التحتية والرفع من أداء الإعلام الرسمي.

{ وضع خطّة عمل للاتصال الخارجي تعتمد على التواصل مع وسائل الإعلام الأجنبية، ونشر الصورة الصحيحة لمملكة البحرين في الخارج، والردّ على المغالطات والأكاذيب والأخبار الزائفة التي تنشر ضدّ المملكة.

{ تعزيز الحضور الإعلامي لمملكة البحرين في الداخل والخارج، وذلك من خلال الفوز بلقب المنامة عاصمة الإعلام العربي للسنتين 2013-2014، والسعي إلى الفوز باحتضان المؤتمر الدولي لوسائل الإعلام سنة 2014، بعد أن احتضنته الصين في دورته الأولى وروسيا في دورته الثانية.

{ البدء في دراسة مشروع إسكان الصحفيين بالتعاون مع وزارة الإسكان وجمعية الصحفيين البحرينية، وذلك في إطار تنفيذ التوجيهات السامية لجلالة الملك.

مشاريع ومبادرات

وقالت الوزيرة سميرة رجب إن الوزارة تسعى في الفترة القادمة إلى التسريع في تنفيذ المشاريع أو المبادرات الباقية، مثل بناء مرافق جديدة في هيئة شئون الإعلام وذلك بهدف تطوير وسائل وقنوات الإعلام الرسمي بناءً على الهيكل الوظيفي الجديد الذي تم إقراره، وبناء القدرات المؤسّسية للقطاع من خلال ضبط معايير العمل الإعلامي ليرتقي إلى مستوى المعايير الدولية، وإنشاء منظومة اتصال حكومية متطورة، وتكوين شبكة عريضة من العلاقات الإعلامية في الخارج، وجعل قطاع الإعلام والاتصال مجالا استثماريا قادرا على تحقيق قيمة مضافة.

هيكل تنظيمي للهيئة

وقالت الوزيرة إن الهيكل التنظيمي الجديد لهيئة شئون الإعلام، يتضمن توزيعا جديدا للإدارات الذي من شأنه أن يساند عملية تطوير هذا الجهاز الرسمي المهم.

{ الإدارة العامة للاتصال الخارجي والتي تنقسم إلى ثلاثة إدارات هي:

– إدارة الشئون الصحفية: تهتم بشئون الصحافة المحلية والمراسلين المعتمدين في مملكة البحرين والإشراف وتنظيم المؤتمرات الصحفية والفعاليات الإعلامية في المملكة، وذلك بالتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية.

– إدارة المتابعة الإعلامية: تختص في دعم التواصل الإعلامي في الداخل والخارج وخلق علاقات تعاون مع الصحفيين والإعلاميين الأجانب وتسهيل عملهم في مملكة البحرين.

– إدارة الإعلام الجديد: تشرف على عملية النشر والتطوير الخاصة بجميع وسائل الإعلام الالكترونية التي تتبع هيئة شئون الإعلام من مواقع إنترنت وخاصة بالقنوات التلفزيونية والإذاعية ووكالة الأنباء، وتطبيقات الكترونية على أجهزة الهاتف المحمول وأجهزة الكمبيوتر اللوحي، ومتابعة وتطوير حسابات مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد وقع تخصيص مبنى جديد وعصري لهذه الإدارة العامة، يضم التجهيزات والتكنولوجيا اللازمة وقواعد البيانات لتسهيل التواصل الإعلامي على المستوى الدولي، ومن المفترض أن تنتهي الأشغال مع بداية سنة 2014.

وكالة أنباء البحرين

وقالت إنه وقع تطوير الوكالة إلى مستوى إدارة عامة وذلك لجعلها المؤسسة الوطنية الأولى في توفير المعلومات والأخبار والبيانات الرسمية. ويتمحور مشروع تطوير الوكالة لتصبح المصدر الرئيس في تغطية ونشر الأخبار الرسمية، بالإضافة إلى الاتفاقيات السابقة، مواصلة العمل على توقيع اتفاقيات تعاون مع وكالات الأنباء العربية والأجنبية بهدف بث أخبار المملكة بلغات متعدّدة. وقد وقع في هذا الإطار توقيع اتفاقيات مع وكالة الشرق الأوسط للأنباء المصرية ووكالة الأنباء الإيطالية ووكالة الأنباء الروسية ووكالة الأنباء الإسبانية ووكالة الأنباء الهندية.

واستخدام أحدث التكنولوجيات في عملية بث الأخبار عبر الوكالات، وتطوير خدمات الوكالة لتشمل خدمات الصوت والفيديو والبث المباشر، إنشاء قسم خاص بالترجمة إلى اللغتين الإنجليزية والفرنسية في مرحلة أولى، وإلى لغات أخرى معتمدة من قبل منظمة الأمم المتحدة في مرحلة ثانية، وإنشاء قسم للبحوث والمعلومات، ليساند عملية الإنتاج ويرفع من مستوى الأخبار والتقارير الصادرة عن الوكالة، والزيادة في عدد رؤساء التحرير والمحرّرين لتغطية جميع القطاعات الإخبارية للوكالة، إنشاء قسم خاص بالمراسلين في الخارج، وذلك بهدف ضمان الحضور الإعلامي للمملكة في الخارج.

وقد وقع تخصيص مبنى جديد للوكالة بحسب المعايير الدولية لوكالات الأنباء، وجار تجهيزه بأحدث التجهيزات والتكنولوجيات. ومن المتوقع الانتهاء من تجهيز المبنى مع نهاية هذا الشهر.

الإذاعة والتلفزيون

أما بخصوص الإدارة العامة للإذاعة والتلفزيون فقد تمت إعادة هيكلة هذه الإدارة العامة بحيث تمت الزيادة في عدد القنوات التلفزيونية والإذاعية والتي سوف تبرمج على مدى الخمس سنوات المقبلة. وسوف تهتم بصورة أكبر بمجالي الرياضة والاقتصاد والثقافة والسياحة والتاريخ.

وفي إطار تطوير الإنتاج التلفزيوني، وقع إنشاء إدارة وخاصة بالإنتاج التي من شأنها تعزيز الإنتاج التلفزيوني والدرامي والأفلام الوثائقية. كما وقع إنشاء قسم خاص بالدراما والأفلام الوثائقية، يكون الهدف منها تشجيع الإنتاج الدرامي الوطني. وعن الإدارة العامة للشئون الفنية وتقنيات البث فمع تعدّد القنوات التلفزيونية والإذاعية وعمليات النقل الخارجي والإرسال عبر الأقمار الصناعية، وكذلك مع تطور البث الرقمي وعالي الدقة، كان من الضروري تطوير الإدارة المعنية بالشئون التقنية والفنية، لتصبح كإدارة عامة تخدم جميع مراكز الإنتاج الإعلامي في الهيئة وخاصة إدارات الإذاعة والتلفزيون ووكالة الأنباء.

ومن المتوقع أن يكون لهذا التطوير على المستوى الفني والتقني نتائج إيجابية على مستوى الإنتاج الإعلامي بمختلف أشكاله.

وبالنسبة الى إدارة وسائل الإعلام تعوّض هذه الإدارة ما كان يعرف سابقا بإدارة المطبوعات والنشر، وتختص في إصدار التراخيص الخاصة بالأنشطة الإعلامية طبقا للضوابط القانونية، مع الأخذ بعين الاعتبار دعم الحريات الإعلامية وتنظيم القطاع بحسب المعايير الأكثر انفتاحا وحرية.

المصدر: صحيفة أخبار الخليج

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: