الوفاق .. المعارضة الفئوية – بدر الهاجري

بدر الهاجري

قبل الدخول في أي تفصيلات يجب الاعتراف بحقيقة ماحصل في البحرين إذ أننا مررنا بأزمة سياسية تعادل الدرجه ال 8 على المقياس الواصف لقوة الزلازل (ريختار) ونتج عنها تدمير النسيج التاريخي المترابط والقوي والذي كان مثالا للحركات السياسية ذات التعدد المذهبي للدول المحيطة التي لم تستطع تجاوز الحالة المذهبية خاصة في خضم الحقبة الدينية الحالية، بل إن هذا الزلزال شق رأي الذين ينطلقون من أساس فكري محدد لتحقيق الحرية ونبذ الطائفية ثم ما إن وجدناهم إلا أن سحبوا العضويات من جمعياتهم الليبرالية وهم الذين تشربوا حليب المعارضة الوطنية فكيف نصدق أنهم يخدعون من طائفية مزيفة حسب رواية قادة الوفاق الذين يحاولون تحجيم الازمة وتبسيطها بالحديث على انها أزمة مابين النظام والشعب وهذا في أعتقادي ليس إلا خطاب سياسي رخيص يستفاد منه للضغط على النظام خارجيا

سأتطرق لحقائق تاريخية لجمعية الوفاق الوطنية الإسلامية التي تأسست في السابع من نوفمبر 2001 والتي دخل أعضائها في خلافات عديدة حول الخط السياسي العام للوفاق “بين حسن مشيمع وافكاره والوفاق واتجاهها للتسجيل في قانون الجمعيات والذي رآه حسن مشيمع ونظيرون له في المعارضة تقييداً لعملهم لعدم وجود جدوى من المشاركة في برلمان ترى فيه بأنه لا يمتلك أي صلاحيات أولاً وثانياً ستعد مشاركتها فيه قبولاً بتراجعات الملك عن الوعود التي وقعها بخط يده بضمان الحقوق الديمقراطية” (مقتبس من ويكيبيديا)

لم تنهار الوفاق بعد خروج حسن مشيمع الذي كان يشغل منصب نائب الرئيس وغيره من القيادات من الجمعية بل كان الواقع مخالف إذ أستطاعت قيادات الوفاق المضي بالجمعية ليؤسس حسن مشيمع حركة جديدة سميت “حق” لاتعترف بالدستور الحالي وتطالب بدستور عقدي شاركت معه شخصيات من الطائفة السنية أمثال الشيخ عيسى الجودر رحمه الله وعلي ربيعة الذين أعلنوا انسحابهم من حركة حق وهي حقيقة يحاول الكثير تغييبها خاصة في الشيخ عيسى الجودر الذي قد أعلن استقالته من حركة حق بعد ان أعلنت مطلب الجمهورية قبل رحيله في الرابع والعشرين من سبتمبر 2011 ليسجل موقفا سيوثق تاريخيا

الوفاق هذا التكوين الذي لايملك قوة ديمقراطية فعلية وما نراه إلا شعارات رنانة تواجدت في دوار مجلس التعاون .. الوطن خط أحمر .. اخوان سنة وشيعة هذا الوطن مانبيعه .. الشعارات السياسية اليوم تتمطط حسب رغبة المتبني لتطمس الحقائق والعقول .. ويتمزق الوطن

نعم الوفاق تكوين غير مدني القوة، هل تستطيع الوفاق إيصال 18 نائب كما فعلت في آخر انتخابات نيابية لو زكى الشيخ عيسى قاسم 18 نائب غيرهم .. لقد وضح المعنى إذ ان هذه الجمعية تستمد قوتها من خيار مدني مزيف القوة وهذا أمر خطير ساهم بخلخلة الاوضاع السياسية قبل وخلال الازمة التي عصفت بالبلاد إذ كيف سأثق بتحول ديمقراطي كبير كما في وثيقة المنامة “حكومة منتخبة تمثل الارادة الشعبية” تتبناها جمعية لاتملك قوة شعبية حقيقية تؤمن بمبادئ الوفاق ومشروعها وتقف مع الجمعية في الحلوة والمرة لأنها تمثلها فعلا

هذه الحقيقة تجيب على استفسارات عديدة منها كيف لشخصية كحسن مشيمع أن تحكم الشارع وتسيطر عليه فور رجوعها من الخارج بعد العفو الذي صدر من الملك في الأزمة وهو الرجل الذي لانسمع كثيرا عن حركته أو على الأقل لانجد نسبة كبيرة التزمت بمقاطعة الانتخابات من أجل حركته، بل العجب كيف يستطيع طرح رؤيته وهي التحالف من أجل الجمهورية “حق – وفاء – أحرار البحرين” في شارع يفترض أنه يتبنى موقف الوفاق وباقي التحالف الديمقراطي والمدني حيث تم قلب الطاولة وأصبحت الجمعية صاحبة الثقل الأكبر في المجلس والتي يفترض أنها طرفا في الأزمة لاتستطيع السيطرة على شارعها بشهادة أعضائها بل لم تعد تستطيع مجاراة حسن مشيمع والبقية المتشددة التي بدأت تدير الشارع ولن أتطرق لأدانة التحالف مع الوفاق كجمعية وعد والمنبر التقدمي والوحدوي وغيرها فهذه تكوينات لاتمتلك وزنا على الأرض

ثم لماذا لاتستطيع الوفاق التبرأ بل إنها لا تستطيع ادانة الجماعات المتشددة الخارجية على الأقل كحركة أحرار البحرين التي أقرأ يوميا تغريدات نارية من أمينها العام سعيد الشهابي وهذه تغريدة قرأتها قبل قليل “يعتبر شعب البحرين التدخل السعودي احتلالا وبرغم اصرار الخليفيين على مصطلح الفتح يعتبر الشعب فتحهم احتلالا للبحرين، يسقط الاحتلال” وتستطيعون رؤية هذا النوع من التغريدات عند هذه الجماعات المتشددة ولا يخفى على الجميع خطورة هذه الجماعات التي ماتزال تتحدث بلغة (بنو أمية وقتلة الحسين)، الطامة هي أننا نجد قيادات الوفاق تدافع في بعض المناظرات على القنوات عن حرية مطلب الجمهورية بأعتباره حرية رأي لانتبناه لكن من حق غيرنا تبنيه لتقع في إشكاليات عديدة فكيف يمكن الوثوق بهذه المعارضات ومطالبها وهي تساند بعضها البعض

لن يفيد التلون والتمطط واللسان العذب الذي يتكلم بحقائق الفساد والمفسدين فقد تنطلي هذه التفاهات على عامة نعم لكن المتابع الجيد للوضع السياسي يستطيع كشف هذا التلاعب فمجهز السفينة هو الذي يعين الربان وهو الذي يعزله وكل حاذق عاشق للتفاصيل يستطيع كشف ربان السفينة الذي سيدوم، وأنصح هنا الوفاق مع علمي بعدم جدوى النصيحة لكنها أمانة تقال لتبرأة الذمم أن تغير هذه السياسة وتعمل على بناء قاعدة شعبية حقيقية تؤمن سياسيا لادينيا بالوفاق حتى ولو خسرت الثقل وبدأت من البداية، ان استمرار الوفاق في إطار التخندق الطائفي يفتح عليها حربا من جميع الاطراف لن تجعل لمخالفيها خيارا ولو سمع مليون خطاب رنان يرفق بعدالة حقيقية في هذا الوطن الذي لن نسمح ببيعه، يد الوفاق تلوثت كغيرهم بدماء الكثير من شعب البحرين ونحن إذ نتألم مع كل شاب يسقط أكان متظاهرا أم رجل أمن فإن البحرين ستبقى أغلى من الدماء ونبض القلب لها سينسينا الألم لما يحدث بين أبنائها

المعارضة الوطنية الحقيقية لاتنكل بالناس أو تستغل دما من أجل طموحاتها السياسية أو تتناغم مع أصحاب الأجندات المشبوهه وأتشرف في هذا السياق أن أدع المناضل عبدالرحمن الباكر يكمل الحديث هنا

“وكي لانترك مجالا للغوغائية ان تسيطر على الشارع قررنا فك الاضراب بعد مضي اسبوع كامل عانينا فيه المتاعب الجمة وتحملنا المسؤوليات الجسام وحاربنا الاتجاهات العديدة التي كادت تفتك في كياننا لولا حكمتنا وصلابة موقفنا من جميع تلك الاتجاهات المخربة، الواقع ان المسئولية كانت جسيمة لاسيما عندما يفكر المرء ماذا يمكن أن يعمله العامل والفلاح وذوو الدخل المحدود واصحاب المتاجر الصغيرة وباعة الخضر من الذين يكسبون قوتهم من كدهم اليومي ثم اذا نظرنا إلى الناحية الاقتصادية العامة في البلاد نجد انها تضررت كثيرا وتوقفت كل الحركة التجارية بين البحرين وسائر انحاء العالم وهذا بالطبع سيؤثر كثيرا على مصالح كثير من المواطنين لاسيما اولئك المؤلفة قلوبهم من ضعفاء الايمان وربما يؤازرون الحركة اذا لم نأت باساليب تضر مصالحهم واننا في حاجة الى مؤازرة قوية من جميع المواطنين”

“ادعو إلى ان يكون الشعب يقظا وواعيا قبل ان يداهم فعسى ان ينتبه اولئك القوم لجرس الخطر الذي اخذ يدق بقوة، لقد حمدت للمؤتمرين من الادباء في الكويت حينما اعلنوها مدوية بعروبة البحرين وحماية جميع اقطارهم لها وحيا الله الاخوة الذين يهبون لدرء الاخطار عن شقيقتهم وحيا الله جمع الكلمة للشعب العربي الكريم، انني لا اهتم كثيرا بمطالبة ايران بالبحرين لايماني ببطلانها ولخبرتي الطويلة فلم تنجح كل محاولاتها لانها مزاعم باطلة لاتستند على دليل او برهان ولكن الذي اخشاه ان نطعن من الخلف بواسطة الصديق الذي يدعي حمايتنا وهذا الصديق لايؤمن جانبه ولدينا تجارب كثيرة معه في عالمنا العربي، اللهم انقذ هذا الوطن العزيز مما يدبر له واحمه من كل شر وعجل بانقاذنا حتى نكون عيونا تحرس ذلك الوطن العزيز”

عيب علي إن وضعت القمر في كفة المقارنة ضد جماعات التخندق الطائفي فلا تركنوا يا بحارة السياسة إلى سفينة دون معرفة الربان الحقيقي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: