الــــنــواب والشورى والفعاليات الوطنية: تضحيات جنودنا البواسل ستظل شاهدة في التاريخ الخليجي

image

فع السيد أحمد بن إبراهيم الملا رئيس مجلس النواب خالص تعازيه ومواساته إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، في استشهاد عدد من جنود القوات البحرينية البواسل الأبطال أثناء تأديتهم للواجب الوطني المقدس في المشاركة في الدفاع عن الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية الشقيقة.
شرف الاستشهاد
مؤكدا الملا أن شرف الاستشهاد في سبيل الوطن هو أعلى مراتب التضحية والفداء والدفاع، وأن جنود وأبناء مملكة البحرين على أهبة الاستعداد لبذل الغالي والنفيس للذود عن الوطن والأمة العربية، وأن المجلس النيابي يدعم كل الخطوات والمواقف التي تتخذها القيادة الرشيدة في سبيل إعلاء كلمة الحق والتعاون مع دول مجلس التعاون الخليجي بما يضمن أمن واستقرار المنطقة والحفاظ على مصالحها ومنجزاتها ومقدراتها ومكتسبات الشعوب الخليجية.
معربا الملا عن خالص تعازيه مواساته إلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وإلى حضرة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وإلى الشيخ المشير خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين، وإلى أهالي وذوي الشهداء من أبنائنا الكرام، وعموم شعب مملكة البحرين، سائلا المولى العلي القدير أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته.
كما بعث برقيات تعزية إلى القيادة الإماراتية.
كما أعرب الملا في برقية بعثها إلى السيد محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، عن خالص تعازيه ومواساته في استشهاد عدد من جنود القوات العسكرية الإماراتية المشاركين ضمن قوات التحالف العربي في عملية «إعادة الأمل» بجمهورية اليمن الشقيقة، سائلا المولى العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته، وأن يسبغ على الجنود المصابين الشفاء العاجل. كما بعث رئيس مجلس النواب برقية مماثلة إلى السيد عبد الرضا بن عبدالله الخوري سفير الامارات بمملكة البحرين.
وقال النائب الأول لرئيس مجلس النواب النائب علي العرادي انهم قدموا أروع صور التضحية حفاظا على أمن دول وشعوب الخليج العربي، واستجابوا للنداء الوطني الرفيع والواجب العسكري الكبير. سائلا المولى العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته.
شاهدة في التاريخ
وأكد النائب عبدالرحمن بوعلي أن تضحيات الجنود البواسل ستظل شاهدة في التاريخ الخليجي في الدفاع عن أمن واستقرار دول مجلس التعاون ودول المنطقة، وأن المصاب الجلل زاد من قوة وثبات وإصرار الجميع على بذل العطاء والفداء، وأن الإرهاب ومن يقف وراءه ويدعمه سينال الهزيمة، وأن اختلاط الدماء الخليجية الشريفة في دحر الإرهاب ستكون مشعل النصر بإذن الله تعالى.
وقال النائب جمال بوحسن إن استشهاد جنودنا البواسل شرف عظيم لمملكة البحرين ودول مجلس التعاون الخليجي، ومصدر عزة وفخر للجميع. سائلا المولى العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته.
وقال النائب عيسى الكوهجي إن تضحيات الجنود البواسل الذين استجابوا للواجب الوطني هي محل فخر واعتزاز، وستظل تضحياتهم خالدة ناصعة في تاريخ مجلس التعاون الخليجي، وإن ما قدموه من تضحيات مجيدة يحملنا جميعا مسؤولية مكافحة الإرهاب وضمان أمن واستقرار دول مجلس التعاون ضد الجماعات الإرهابية ومن يقف وراءها بكل الأشكال والصور، وإن أهالي وذوي وأبناء الشهداء من الجنود البواسل هم أبناؤنا وأهلنا الكرام الذين يستحقون كل الرعاية والاهتمام المطلوب.
وأكد النائب محمد الجودر أن الجنود البحرينيين والإماراتيين البواسل الذين استشهدوا في اليمن، حيث اختلطت دماؤهم الطاهرة والزكية بدماء رفاقهم اليمنيين، قدموا أرواحهم الغالية فداء لإعادة الشرعية إلى اليمن التي اغتصبها الحوثيون بمعية أتباع المخلوع عبدالله صالح.
وأكد النائب عبدالحليم مراد أن استشهاد جنود البحرين والإمارات على أيدي العدو الصفوي يضع النقاط على الحروف ويرد على كل أفاك عميل مخذول، من أن النظام الإيراني هو أكبر أعداء بلدان وشعوب الخليج والأمة بأسرها، فهو يدعي الإسلام والإسلام منه براء، ويتظاهر بأنه جار ولكنه عدو حاقد يتربص بنا الدوائر، فعليه من الله ما يستحقه، وخاب مسعاه، ومصيره إلى الهزيمة والهلاك بإذنه تعالى.
عزاء الشورى
ورفع مجلس الشورى خالص التعازي والمواساة إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ، وإلى المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد ال خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين، وإلى شعب البحرين الكريم، وذوي الشهداء، سائلًا المولى العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته وأن يسكنهم فسيح جناته، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان. وإنا لله وإنا إليه راجعون.
وأكد مجلس الشورى بأن استشهاد خمسة من رجال مملكة البحرين على أرض المملكة العربية السعودية الشقيقة، يؤكد التلاحم الأخوي ووحدة المصير المشترك التي تجمع بين مملكة البحرين والشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية، مؤكدًا المجلس أن مملكة البحرين أكدت بذل أقصى التضحيات من أجل أمن وسلامة المنطقة من الأطماع الخارجية.
وأعرب مجلس الشورى عن أن تعزيز الأمن والإسهام في تحقيق السلام ووحدة المصير بين الدول العربية كافة، بات واجبًا من أجل مواجهة التحديات الجسام في هذه المرحلة الخطيرة من تاريخ الأمة العربية، كما تقدم مجلس الشورى بخالص التعازي والمواساة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة قيادة وحكومة وشعبًا لاستشهاد عدد من جنودها المشاركين ضمن قوات التحالف العربي في عملية «إعادة الأمل» في جمهورية اليمن الشقيق، سائلا المولى العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته، وأن يمن على الجنود المصابين بالشفاء العاجل.
من جانبه أكد جمعة محمد الكعبي عضو مجلس الشورى نائب رئيس لجنة المرافق العامة والبيئة على أن الدماء البحرينية الزكية التي خضّبت بها أرض المملكة العربية السعودية الشقيقة تجسد التلاحم الأخوي ووحدة المصير المشترك التي تجمع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، لافتًا إلى أن ما يهدد أمن المملكة العربية السعودية يهدد أمن منطقتنا كلها، مشيرًا في الوقت ذاته إلى أن مملكة البحرين أكدت بذل أقصى التضحيات من أجل أمن وسلامة المنطقة من الأطماع الخارجية.
ومن جهته، قال عضو مجلس الشورى خميس الرميحي: «إن الذين سقطوا من شهداء على أرض اليمن من أبنائنا لن تذهب دماؤهم سدى، فهم يدافعون عن تراب الوطن الخليجي والحدود الجنوبية السعودية لمواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة».
وأوضح الرميحي أن هذه التضحيات تأتي في سبيل وقف الزحف الحوثي والفارسي إلى منطقتنا الخليجية التي تنعم بالأمن والاستقرار، ولابد في النهاية أن يتم دحر الأشرار من إيران وأعوانها الحوثيين في القريب العاجل.
وبعث السيد سلمان بن عيسى بن هندي المناعي محافظ محافظة المحرق ببرقية تعزية باسمه وباسم كافة اهالي محافظة المحرق الى القيادة الحكيمة وإلى كل أهالي مملكة البحرين بكافة محافظاتها الأربع في وفاة الجنود البواسل خلال تأدية واجبهم المقدس في الدفاع عن العروبة والدين، خلال مشاركتهم في عملية إعادة الأمل في اليمن، داعياً الله أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته، مؤكداً لعوائل الشهداء أن كل اهالي المحرق هم أبناء لهم وعوائل.
دفاع عن الوطن
وقالت جمعية المنبر الوطني الإسلامي إننا نعزي أنفسنا وأهل الشهداء في مصابنا جميعا، وعزاؤنا أنهم ارتقوا وهم يدافعون عن قضية عادلة، يدافعون عن أوطاننا وأمنها واستقرارها ويحمون حدودها من أعدائها، وثمنت «المنبر» موقف دول مجلس التعاون الخليجي الذين يمثلون العمود الفقري للتحالف العربي لحرصهم على استعادة الشرعية من براثن الحوثيين والدفاع عن اليمن وشعبها وحماية مقدراتها وثرواتها، مقدمة في سبيل ذلك الكثير من التضحيات التي يأتي في مقدمتها دماء وأرواح فلذات أكبادها من الضباط والجنود الذين نحسبهم عند الله عز وجل من الشهداء الذين ارتقوا دفاعا عن الحق وأهله.
وقال تجمع الوحدة الوطنية إن الدماء الطاهرة لجنود دول الخليج العربي والتي سالت للدفاع عن الشرعية في اليمن الشقيق تؤكد المصير الواحد والوحدة الحقيقية بين دولنا.
إن تجمع الوحدة الوطنية وهو يرى تضحية أبنائه من أجل الحق يجدد وقوفه مع قرار القيادة بالمشاركة في التحالف العربي للدفاع عن اليمن الشقيق داعيا المولى العزيز القدير أن يحفظ جنودنا من كل شر ومكروه. وأصدرت مجموعة من شباب البحرين بيانا مثلتهم جمعية الخالدية الشبابية قالت فيه ان الأبطال قدموا حياتهم من أجل الدفاع عن المقدسات الوطنية وأنهم أنموذج شبابي يخلد في التاريخ في التضحية والفداء وان الأبطال لا بد ان يتم تخليد أسمائهم من خلال إطلاقها على بعض شوارع المملكة.
كما جدد ائتلاف شباب الفاتح دعمه الكامل لقواتنا المسلحة في قيامها بواجبها القومي في القطر اليمني، وقال إن منطقة الخليج العربي اليوم تشهد تحولات خطيرة يتوجب علينا جميعا قيادة وشعبا التكاتف والتآزر صفا واحدا.
فخر
وقال سلمان ناصر رئيس مجموعة (حقوقيون مستقلون): «إن جميع البحرينيين فخورين بامتزاج دماء أبنائنا من جنود البحرين البواسل بدماء إخوانهم من التحالف العربي لصد العدوان الحوثي بدعمه الإيراني الذي يستهدف استقرار وأمن اليمن ويرمي إلى زعزعة أمن السعودية والخليج العربي ككل».
وأضاف سلمان ناصر: «إن المجتمع البحريني يستقبل الخبر بألم كبير، إلا أنه يفاخر بأن أبناءه لبوا النداء لنصرة المظلوم والوقوف مع الشرعية وإحقاق الحق والتصدي لمن وقف مع النظام الإيراني ومن يدعمه الذي أخذ اليمن موقعا لأعماله الدنيئة».
وبدوره قال خبير الشؤون السياسية الدكتور يوسف المشعل: «إن جنود قوة دفاع البحرين طالما عرفوا ببسالتهم وإطاعتهم للأوامر والدفاع عن البحرين والخليج والوطن العربي».
أكبر المنجزات
وأوضح المشعل أن قوة دفاع البحرين من أكبر المنجزات الوطنية التي طورها جلالة الملك المفدى منذ فترة طويلة وغرس في نفوس كل فرد من أفرادها حب الوطن والدفاع عنه بالغالي والنفيس دماء وأرواحا.
بدوره، قال المحامي فريد غازي: «إن اختلاط الدم البحريني بالدم الخليجي والعربي على أرض اليمن اليوم دفاعا عن الجبهة الجنوبية للوطن العربي لهو دلالة كبيرة وعظيمة، أبلغها أن شعوب المنطقة مصيرها مشترك ومخاطرها مشتركة والدفاع عن الأمن العربي هو شرف وواجب كل مواطن شريف يعمل على حماية عرضه وشرفه».
كما أكد الشيخ أحمد بن علي بن عبدالله آل خليفة رئيس مجلس إدارة نادي المحرق وأعضاء مجلس الإدارة وجميع منتسبي النادي أن أبناء البحرين الشهداء قدموا أروع صور التضحية حفاظا على أمن دول الخليج العربي وشعوبها، واستجابوا للنداء الوطني الرفيع والواجب العسكري الكبير سائلين المولى العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: